الدول قيد الأستعراض

المشاورات الوطنية

في سياق أعداد التقرير الوطني الذي تقدمه الدول قيد الأستعراض إلى الفريق العامل المعني بالاستعراض، الجدير بالذكر أنه توصى هذه الدول على اجراء "عملية تشاور واسعة على المستوى الوطني مع جميع أصحاب المصلحة ذوي الصلة" (القرار رقم A / HRC / RES / 5 / 1). يجب أن تعقد هذه المشاورات قبل سنة على الأقل من عملية الأستعراض في مدن ومناطق مختلفة من البلاد، و أن تشمل مجموعة واسعة من منظمات المجتمع المدني مثل المؤسسات الوطنية (إن وجدت) والمنظمات غير الحكومية والمدافعين عن حقوق الإنسان والجمعيات المحلية، والنقابات العمالية، والشعوب الأصلية، الخ.

التقرير الوطني

على الدول قيد الأستعراض أن تقدم تقريرا عن حالة حقوق الإنسان كأساس للاستعراض. يجب أن لا يتجاوز هذا التقرير 10,700 كلمة، كما و ينبغي أن تتبع الدول مبادئ توجيهية محددة لأعداد تلك التقارير. وقد اعتمدت هذه المبادئ التوجيهية في الدورة السادسة لمجلس حقوق الأنسان في سبتمبر 2007 (القرار A/HRC/DEC/6/102 ) ومن ثم تم تعديلها لدورات الاستعراض الدوري الشامل الثانية واللاحقة بموجب القرار (A/HRC/DEC/17/119 ) في يونيو 2011. متاح باللغة الصينية، الأنجليزية،  الروسية، و الأسبانية.
الموعد النهائي لتقديم التقرير الوطني هو عموما 12 أسبوع قبل الاستعراض.

الأسئلة الكتابية المسبقة

يمكن أن تتلقى الدول قيد الأستعراض أسئلة مكتوبة من الدول الأخرى قبل الأستعراض. يتوجب على الدول قيد الأستعراض الأجابة على هذه الأسئلة أثناء الاستعراض.
 
عملية الأستعراض خلال أجتماع الفريق العامل

يجب على الدول قيد الأستعراض السفر إلى جنيف، سويسرا، كجزء من الاستعراض الدوري الشامل و ذلك لأجراء مناقشات تفعالية مع الدول الأخرى بشأن حالة حقوق الإنسان في البلاد. يمكن للدول قيد الأستعراض أن ترسل وفدا من المسؤولين الحكوميين من مختلف الوزارات للرد على الأسئلة.

يجري الاستعراض في أجتماع الفريق العامل، و يستغرق ثلاث ساعات و نصف. يتألف الفريق العامل من جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة و يترأسه رئيس مجلس حقوق الإنسان. يمكن لأصحاب المصلحة الأخرى ذات الصلة، مثل المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الوطنية ووكالات الأمم المتحدة، حضور أجتماع الفريق العامل ولكن دون أخذ الكلمة.

يبدأ الاستعراض مع عرض الدول لتقريرها الوطني وردودها على الأسئلة المسبقة. و من ثم يجري حوار تفاعلي يمكن خلاله لأي دولة عضو في الأمم المتحدة أن تطرح أسئلة و/ أو تعليقات وأن تقدم توصيات إلى الدولة قيد الاستعراض. خلال هذا الحوار التفاعلي، تأخذ الدولة قيد الأستعراض الكلمة بانتظام للإجابة على هذه الأسئلة والتعليق على تلك التوصيات. في النهاية، تقدم الدولة قيد الأستعراض تصريحات ختامية. تخصص للدول قيد الأستعراض مجموع 70 دقيقة لأخذ الكلمة خلال الأستعراض، أما الدول الأخرى فتتاح لها فرصة التحدث لمدة 140 دقيقة.

وقد وضعت المفوضية السامية لحقوق الأنسان صندوقا للتبرعات لمساعدة الدول ذات الميزانية المحدودة بالمشاركة و بعث وفودها إلى جنيف. لقراءة المزيد، انظر هنا.

أعتماد التقرير

بعد أنهاء الاستعراض، يتم إعداد تقرير صادر عن اللجنة الثلاثية بمشاركة من الدولة قيد الأستعراض وبمساعدة من قبل الأمانة. ويتضمن التقرير على موجز للحوار التفاعلي وردود الدولة قيد الأستعراض على الأسئلة والتوصيات، كما و يتم تضمين قائمة كاملة للتوصيات المقدمة من الدول. يتم أعتماد هذا التقرير مرتين، في مرحلة دورة الفريق العامل وفي جلسة مجلس حقوق الإنسان. خلال الأعتماد الثاني، يعطى للدولة المستعرضة مدة 20 دقيقة لتقديم التعليقات والردود النهائية على الأسئلة والتوصيات التي وردت خلال الاستعراض.

الأستجابة على التوصيات

خلال الحوار التفاعلي للاستعراض، تقدم الدول توصيات إلى الدول قيد الأستعراض و التي هي تدابير واجب اتخاذها لتحسين حالة حقوق الإنسان في البلاد.
وفقا لقرار مجلس حقوق الإنسان  A/HRC/RES/5/1، يمكن للدول "قبول" التوصيات أو "الأحاطة علما بها" و لكن لا يمكنها رفض أي توصية. الردود على كل توصية يجب أن تكون واضحة في وثيقة كتابية محددة لا تتجاوز 2,675 كلمة تسمى "الإضافة". وينبغي تقديم هذه الإضافة إلى مجلس حقوق الإنسان قبل اعتماد التقرير في جلسة مجلس حقوق الإنسان.

التنفيذ

وبعد اعتماد التقرير في مجلس حقوق الإنسان، تبدأ عملية المتابعة. وهذه هي المرحلة التي يلزم  بموجبها على الدول قيد الأستعراض أن تقوم "بتنفيذ" التوصيات وتحسين حالة حقوق الإنسان في البلاد قبل الأستعراض المقبل. إذا لم تفعل ذلك، يقوم مجلس حقوق الأنسان بتناول [...] حالات استمرار عدم التعاون مع الآلية" (القرار رقم A/HRC/RES/5/1).

أنشأت المفوضية السامية لحقوق الأنسان الصندوق الطوعي للأستعراض الدوري الشامل من أجل المساعدة المالية والتقنية، لمعاونة البلدان على تنفيذ التوصيات الناتجة عن الاستعراض الدوري الشامل. لمزيد من العلومات، أنظر هنا