دور المنظمات الغير حكومية

الأستعراض الدوري الشامل (UPR) هو عملية تقوم بها الدول. ومع ذلك، على الرغم من دورها المحدود أثناء الاستعراض الفعلي، فأن المنظمات غير الحكومية لديها العديد من الفرص للمشاركة والتأثير على عملية الاستعراض الدوري الشامل.
يمكن أن تتخذ مشاركة المنظمات غير الحكومية خمسة أشكال رئيسية:
  • المشاركة في المشاورات الوطنية التي تنظمها الدول قيد الأستعراض؛
  • أدلاء  بمعلومات عن حالة حقوق الإنسان في بلد معين؛
  • ممارسة الضغط على أعضاء الفريق العامل المعني بالأستعراض الدوري الشامل؛
  • أخذ الكلمة في مجلس حقوق الإنسان أثناء اعتماد التقرير؛
  • مراقبة والمشاركة في تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل من قبل الدولة قيد استعراض.
  1. قبل الأستعراض
  • المشاركة في المشاورات الوطنية
في سياق تحضير التقرير الوطني الذي تقدمه الدول قيد الأستعراض إلى الفريق العامل المعني بالاستعراض، يجدر بالذكر أنه يتم تشجيع هذه الدول على اجراء "عملية تشاور واسعة على المستوى الوطني مع جميع أصحاب المصلحة ذوي الصلة" (القرار رقم A / HRC / RES / 5 / 1). يجب أن تعقد هذه المشاورات قبل سنة على الأقل من عملية الأستعراض في مدن ومناطق مختلفة من البلاد، كما و يجب أن تشمل مجموعة واسعة من منظمات المجتمع المدني مثل المؤسسات الوطنية (إن وجدت) والمنظمات غير الحكومية والمدافعين عن حقوق الإنسان والجمعيات المحلية ، والنقابات العمالية، والشعوب الأصلية، الخ.
 
تستطيع المنظمات غير الحكومية اغتنام هذه الفرصة لتشغيل حملة وطنية لتعزيز الاستعراض الدوري الشامل و جلب انتباه الجمهور ووسائل الإعلام الى هذه العملية.
  • تقديم معلومات عن حالة حقوق الإنسان
تستند عملية الأستعراض الى ثلاثة تقارير:
  • تقرير وطني من قبل الدولة المعنية حول وضع حقوق الإنسان في البلاد.
  • تجميع عشر صفحات من قبل مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان يحتوي على معلومات من هيئات المعاهدات والإجراءات الخاصة ووكالات الأمم المتحدة مثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليونيسيف.
  • ملخص عشر صفحات من قبل المفوضية يحتوي على المعلومات من المجتمع المدني.
يمكن لأي الجهات الفاعلة في المجتمع المدني، المؤسسات الوطنية والمنظمات غير الحكومية والمدافعين عن حقوق الإنسان والجمعيات المحلية، والنقابات العمالية، والشعوب الأصلية، أن تقوم بتقديم أسهامات إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان، و ذلك بغض النظر أذا ما كان لها مركز أستشاري مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة .

يقتصر حجم الأسهامات الكتابية الفردية من قبل المنظمات غير الحكومية على 2,185 كلمة، باستثناء ملاحظات الحاشية و الوثائق المرفقة. أما الأسهامات المشتركة المقدمة من ائتلاف المنظمات غير الحكومية (من قبل منظمتين أو أكثر) يمكن أن تصل إلى 5,630 كلمة. يمكن للمنظمات غير الحكومية تقديم أسهام فردي واحدة فقط، و لا توجد قيود على مشاركتها بالأسهامات الكتابية المشتركة.

عند إرسال إسهاماتها الكتابية، ينبغي أن تتبع المنظمات الغير حكومية المبادىء التوجيهية التقنية التي أصدرتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان. (محدثة بشهر مارس 2015). يرجى قراءتها بعناية.
يجب أرسال الأسهامات إلى المفوضية السامية من خلال النظام الجديد على الانترنت.  يجب على المنظمات الغير حكومية أن تقوم بالتسجيل أولا على موقع المفوضية السامية (يمكن أن يتم هذا التسجيل في أي وقت، ليست هناك حاجة لانتظار الموعد النهائي للتسجيل). عندما يتم الانتهاء من تقديم الأسهامات، يجب الدخول إلى نظام الانترنت عن طريق أسم المستخدم وتحميل الوثيقة، و بالتالي، يتم سرد هذه الأسهامات في هذا النظام. يرجى قراءة دليل المفوضية السامية بشأن نظام التسجيل عبر الإنترنت.

أن الموعد النهائي لتقديم المعلومات/الأسهامات هو حول ستة إلى ثمانية أشهر قبل انعقاد الدورة، ولن ينظر في العرائض المتأخرة. المواعيد النهائية للدورة الثانية يمكن الوصول إليها أما بحسب الدولة أو الدورة.

عادة ما يكون التقرير الوطني و تجميع الوثائق التابع للمفوضية السامية  و الملخص، فضلا عن أسهامات المنظمات غير الحكومية متاحة على الموقع الإلكتروني للمفوضية السامية لحقوق الأنسان قبل ستة أسابيع من بدء دورة الفريق العامل المعني بالأستعراض الدوري الشامل.
  • الضغط على الدول
تستطيع المنظمات غير الحكومية الضغط على الدول من أجل جلب انتباههم لقضايا محددة و للتأكد من معالجة هذه القضايا خلال الحوار التفاعلي عن طريق طرح أسئلة و / أو توصيات. ويمكن أيضا أن تثار هذه القضايا من خلال الأسئلة المسبقة.
 
ونظرا للعدد الكبير من تقديمات المنظمات غير الحكومية، لا  ينظر في جميع القضايا من قبل أعضاء الفريق العامل و لا يتم أدراجها في ملخصات المفوضية السامية لحقوق الإنسان. لذلك، فأن ممارسة الضغط هو عنصر حاسم للتأكد من أن تثار القضايا ذات الاهتمام أثناء الحوار التفاعلي.
ويمكن إجراء الضغط في كل من جنيف وفي الدولة قيد الأستعراض:
- في الدولة قيد المراجعة: و ذلك من خلال السفارات. ويجب القيام بهذه العملية قبل 3 الى 4 أشهر من تاريخ الأستعراض بحيث يتم إرسال المعلومات إلى العاصمة وإلى البعثة في جنيف.
- في جنيف: ينصح بشدة المجيء شهر واحد على الأقل قبل موعد الاستعراض، بحيث تستغرق صياغة البيانات وقتا طويلا وخصوصا المشاورات بين عاصمة الدولة المعنية، والسفارة في الدولة قيد الاستعراض وجنيف. لمزيد من الكفاءة في هذه العملية، يستحسن الاتصال بالشخص المسؤول عن عملية الأستعراض الدوري الشامل أو مجلس حقوق الإنسان. يمكن العثور على معلومات الاتصال لجميع البعثات هنا.
لتسهيل عملية الضغط للمنظمات غير الحكومية، تقوم منظمة يو بي آر أنفو UPR INFO بتنظيم "أجتماعات ما قبل الأستعراض" في جنيف بين المنظمات غير الحكومية والبعثات الدائمة. قبل شهر واحد من الأستعراض، تدوم هذه الجلسات لمدة ساعة واحدة لكل دولة قيد الاستعراض، و تعطى الكلمة للمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية لاطلاع البعثات الدائمة حول حالة حقوق الإنسان في البلاد. لمزيد من المعلومات حول " أجتماعات ما قبل الأستعراض "، انظر هنا.
خلال اللقائات مع الوفود، سواء في البلاد المعنية أو في جنيف، من المهم التركيز على القضايا ذات الأولوية و طرح حوالي 4 أو 5 أسئلة وتوصيات محددة في وثيقة قصيرة مؤلفة من صفحة أو صفحتين. يسمح هذا لهؤلاء الوفود دمج هذه القضايا بسهولة في بياناتهم. للحصول على مثال لهذه الوثيقة، انظر ميثاق الدعوة التي أعدتها المنظمات غير الحكومية الكينية.
ينبغي أن تكون التوصيات المطروحة موجهة نحو العمل. بشأن هذه المسألة، وضع البروفيسور إدوارد آر مكماهون من جامعة فيرمونت نطاق من 1 الى 5 يعطي مراتب لدرجة تحديد العمل المطلوب من قبل التوصيات (لمزيد من المعلومات، انظر هنا). التوصيات المصنفة بأنها فئة 5 هي تلك التي تحتوي على إجراءات ملموسة لتنفيذها (على سبيل المثال: "إعداد آلية ..") وليس فقط هدف الوصول الى شيء معين (على سبيل المثال: "القضاء على .."). ولذلك اقترح بقوة تقديم توصيات فئة 5 و ذلك لتسهيل تنفيذها وتقييمها. لرؤية أمثلة على توصيات من الفئة 5 وكذلك أنواع من التوصيات التي قدمت في الاستعراض الدوري الشامل، يرجى الاطلاع على قاعدة بياناتنا.
من أجل معرفة في أي دولة يجب الاتصال، يمكن أستخدام قاعدة البيانات هذه بحيث أنها تحتوي على جميع التوصيات التي قدمت في الاستعراض الدوري الشامل وكذلك على إحصاءات تفصل القضايا التي أثيرت من قبل الدول التي قدمت التوصيات. يرجى ملاحظة أن أعضاء الترويكا لا تتمتع بتأثير أكبر من أي دولة أخرى، وأنها لا تأخذ بالضرورة الكلمة خلال عملية الاستعراض.

2. خلال الأستعراض
  • حضور الأستعراض
لا يسمح لمنظمات المجتمع المدني بأخذ الكلمة خلال عملية الأستعراض و لكن يمكن لها أن تكون حاضرة.
  • عقد لقاءات جانبية
كما هو الحال خلال مجلس حقوق الإنسان، فأن المنظمات غير الحكومية لديها إمكانية عقد لقاءات جانبية أثناء دورة الفريق العامل المعني بالأستعراض الدوري الشامل. ومع ذلك، لا ينصح عقد أحداث جانبية قبل يوم واحد من الأستعراض بغرض ممارسة الضغط بحيث يكون لهذا تأثير محدود على بيانات الوفود. ينبغي أن تبدأ أنشطة الضغط في جنيف قبل شهر أو شهرين من تاريخ الأستعراض. ويمكن أيضا أن يتم تنظيم أحداث جانبية مباشرة بعد الأستعراض لاستخلاص المعلومات حول مضمون الأستعراض وحول الردود التي قدمتها الدول قيد الأستعراض.
  • تنظيم عرض البث الشبكي في البلاد
تذاع دورات الفريق العامل حية على موقع البث الشبكي للأمم المتحدة، بحيث يتم تصوير كل أستعراض و وضعه في متناول الجمهور أما من خلال بثا حي و مباشر أو من خلال حفظه في أرشيف متاح على الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة. تستطيع المنظمات غير الحكومية أن تنظم بثا لعملية الأستعراض في قاعات السينما أو في قاعة مؤتمرات لمشاهدة الاستعراض ودعوة المجتمع المدني ووسائل الإعلام، والبرلمانيين، و أحزاب المعارضة، وكالات الأمم المتحدة، الخ للمشاركة.
  • عقد مؤتمر صحفي / الأدلاء بتصريحات
مباشرة بعد الاستعراض، تستطيع المنظمات غير الحكومية عقد مؤتمر صحفي و / أو الأدلاء بتصريحات صحفية لتبادل تقييمهم للأستعراض.

3. بين الاستعراض واعتماد التقرير في مجلس حقوق الإنسان
  • الضغط على الدولة قيد الاستعراض لقبول توصيات
على المنظمات غير الحكومية الضغط على الدول قيد الأستعراض، في العاصمة، لقبول أكبر عدد ممكن من التوصيات. كما ينبغي أن تتأكد من أن تقوم الدول بتقديم وثيقة "الإضافة" إلى مجلس حقوق الإنسان التي تحتوي على ردود واضحة ومفصلة على كل توصية وجهت اليها.

4. خلال اعتماد التقرير في مجلس حقوق الإنسان
  • الأدلاء ببيان شفوي
خلال اعتماد تقرير الفريق العامل في الجلسة العامة لمجلس حقوق الأنسان (عادة، بعد أشهر قليلة من الاستعراض)، يتم تخصيص 20 دقيقة للمنظمات غير الحكومية للأدلاء بالبيانات الشفوية. تعطى عشر منظمات غير حكومية الفرصة لأدلاء البيانات و تخصص دقيقتين لكل منظمة.
يجب على المنظمات غير الحكومية أن تقوم بعملية التسجيل للتحدث عن طريق الانترنت في الساعة 2:00 بعد الظهر بحسب توقيت جنيف (CET) في يوم الجمعة قبل بداية دورة مجلس حقوق الإنسان، و الذهاب شخصيا للتأكيد على ذلك الى مكتب "قائمة المتحدثين" في الغرفة المحددة لذلك يوما واحدا قبل التحدث. يتم تخصيص أوقات للتحدث لعشر منظمات فقط و يتم ملأ هذه الأوقات المخصصة على أساس من يسجل أولا. يمكن الحصول على الاستمارة الإلكترونية للتسجيل هنا. قبل التسجيل للتحدث، على المنظمات غير الحكومية الحصول على تفاصيل "الدخول الى حسابها". المزيد من المعلومات حول التسجيل متاحة في المبادئ التوجيهية للمفوضية السامية لحقوق الإنسان باللغة الأنجليزية و الفرنسية و الأسبانية.
تتاح للمنظمات غير الحكومية أيضا إمكانية تقديم بيان عن طريق الفيديو بدلا من السفر إلى جنيف. يعطى هذا الخيار إلى المنظمات المشاركة في العملية الوطنية أو بعد أن ترسل أسهامات الى ملخص معلومات أصحاب المصلحة التي تعدها المفوضية السامية لحقوق الأنسان. شروط المشاركة عبر الفيديو هي عدم وجود مكتب أو ممثل في جنيف أو أفراد معتمدين في الدورة ذات الصلة. المنظمات يجب على المنظمات الغير حكومية التي ترغب بالمشاركة عن طريق الفيديو أن تشير الى ذلك في استمارة التسجيل على الانترنت. المبادئ التوجيهية للبيانات عن طريق الفيديو متاحة هنا.
  • إرسال بيانات كتابية
كما هو الحال خلال أي جلسة عامة لمجلس حقوق الإنسان، تستطيع المنظمات غير الحكومية تقديم بيانات كتابية تحت أي بند، بما في ذلك "البند 6" المكرس للاستعراض الدوري الشامل. ومع ذلك، فأن للبيانات المكتوبة تأثير أقل من البيانات الشفوية.
لمزيد من التفاصيل حول كيفية أخذ الكلمة أو تقديم بيانات، راجع موقع مجلس حقوق الأنسان.

5.  بين دورتي الأستعراض

يتعين على الدول تنفيذ التوصيات التي قبلتها والتعهدات الطوعية التي اتخذتها. في الاستعراض الدوري الشامل المقبل، يتم النظر في تنفيذ تلك التوصيات والتعهدات وبشأن حالة حقوق الإنسان في البلاد منذ الاستعراض السابق.

للمنظمات غير الحكومية دور كبير تقوم به بين دورتي الأستعراض بحيث يمكنها:

- تعميم التوصيات والتعهدات للجميع؛
- مراقبة تنفيذ التوصيات والتعهدات؛
- الانخراط في الحوار مع الدولة قيد الأستعراض للمشاركة في تنفيذها لألتزاماتها؛
- التقرير إلى مجلس حقوق الإنسان عن التقدم الذي أحرزته الدول عن طريق تقديم تقرير منتصف المدة أو من خلال اصدار بيان خلال أي مناقشة عامة في إطار البند 6.

يمكن الحصول على المزيد من المعلومات عن عملية المتابعة عن طريق  "دليل المتابعة".