الدول التي تقدم التوصيات

الدول هي الفاعل الرئيسي للاستعراض الدوري الشامل عندما يتم أستعراضها، كما و لديها أيضا دور مهم عند استعراض الدول الأخرى. في هذا السياق، فإن نجاح الاستعراض الدوري الشامل لا يعتمد فقط على الدول قيد الأستعراض، بل وعلى "الدول التي تقدم التوصيات" أيضا. أن المشاركة الكاملة والفعالة من الدول هو أمر حاسم لفعالية هذه الآلية. تجري عملية الاستعراض الدوري الشامل في جنيف على عدة مراحل وينبغي على الدول التي تقدم التوصيات الانخراط في كل منها. يمكن للدول التي تقدم التوصيات أن تشارك في عملية الاستعراض الدوري الشامل قبل إجراء الأستعراض في جنيف، خلال جلسة الفريق العامل وبعد ذلك.
 
تركز الدورة الثانية للأستعراض الدوري الشامل على تطوير حالة حقوق الإنسان منذ آخر أستعراض وحول تقييم مستوى تنفيذ التوصيات السابقة. تقع على الدول التي تقدم التوصيات مسؤولية الأستفسار عن حالة تنفيذ التوصيات التي قدمتها من قبل و مساءلة الدولة قيد الأستعراض عن ذلك. يجب وصل التوصيات الجديدة مع التوصيات التي تم تقديمها سابقا. يجب أعادة تقديم التوصيات التي لم يتم تنفيذها و الأشارة اليها "على النحو الموصى به سابقا". هذا أمر مهم لضمان مساءلة الدولة قيد الأستعراض وتعزيز الطبيعة الدورية للآلية. أقرا المزيد عن هذا في دراستنا "عدم وجود صلات بين توصيات الدورة الأولى والثانية".
 
قراءة الوثائق الأساسية

قبل الأستعراض الدوري الشامل بستة أسابيع، يتوفر على موقع مكتب المفوض السامي لحقوق الأنسان الوثائق التالية:
1-  التقرير الوطني 2- تجميع المعلومات للأمم المتحدة 3- موجز أصحاب المصلحة. (تتوفر هذه الوثائق أيضا على موقع منظمة يو بي آر أنفو على الصفحات القطرية). تقدم هذه الوثائق معلومات حول حالة حقوق الإنسان، بما في ذلك التقدم المحرز والتحديات، منذ الاستعراض الأخير. فمن الضروري للدول التي تقدم التوصيات قراءتها من أجل أن يتوفر لها فهم واضح لحقوق الإنسان في البلدان قيد الأستعراض.

اللقاء مع المجتمع المدني

من أجل إعداد بيان على الدولة قيد الاستعراض، يمكن للدول اللقاء مع منظمات المجتمع المدني الوطنية والدولية لجمع المعلومات حول وضع حقوق الإنسان في البلاد وحول مستوى تنفيذ التوصيات السابقة. لمعرفة التوصيات التي قدمت خلال الاستعراض السابق،  يمكن التحقق من قاعدة بياناتنا.
 
يمكن للدول أيضا أن تحضر أجتماعات تمهيدية تنظمها منظمة يو بي آر أنفو قبل الأستعراض. يتم تقديم خلال هذه الأجتماعات عروض من عدة ممثلين عن المجتمع المدني لعرض الوضع في بلادهم للبعثات الدائمة. تعقد هذه الجلسات في جنيف شهر واحد قبل الأستعراض الدوري الشامل، و تدوم كل جلسة مدة ساعة واحدة كما و يتم تخصيصها الى بلد معين. يتيح هذا للدول فرصة الحصول مباشرة على معلومات شاملة عن البلدان و اللقاء مع العديد من المنظمات غير الحكومية في آن واحد.
 
تقديم الأسئلة مسبقا

يمكن للدول التي تقدم التوصيات إرسال أسئلة مكتوبة إلى الدولة قيد الأستعراض قبل أجراء الاستعراض في أجل الحصول على أجوبة الدولة أثناء الحوار التفاعلي. يتعين تقديم الأسئلة إلى أمانة مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان (uprstates@ohchr.org) قبل عشرة أيام على الأقل من بداية الدورة وبعد ذلك تنقل هذه الأسئلة إلى الدولة قيد الأستعراض من قبل اللجنة الثلاثية. الأسئلة المقدمة مسبقا هي فرصة لمساءلة الدولة قيد الأستعراض عن حالة تنفيذ التوصيات السابقة والتعهدات الطوعية، أو لطلب توضيحات حول مشكلة معينة في مجال حقوق الإنسان.

الترويكا (اللجنة الثلاثية)

الترويكا هي مجموعة من ثلاثة أعضاء في الأمم المتحدة التي تساعد الدول قيد الأستعراض. يمكن لهذه الدول الثلاث أن تشارك في جلسة الفريق العامل كالمعتاد، ولكن لأعضاء الترويكا دورين رئيسيين: (1) الحصول على جميع الأسئلة المسبقة و نقلها إلى الدولة قيد الأستعراض و(2) المساعدة في إعداد تقرير الفريق العامل بمساعدة الأمانة العامة للأمم المتحدة والدولة قيد الأستعراض. يتم تعيين عضو واحد من الترويكا لتقديم قائمة التوصيات قبل أعتمادها أثناء جلسة الفريق العامل.

الحوار التفاعلي

يتكون الاستعراض في إطار الفريق العامل من حوار تفاعلي يدوم ثلاث ساعات و نصف بين الدولة قيد الأستعراض والدول الأعضاء في الأمم المتحدة. تعطى للدول الأعضاء مجموع 140 دقيقة لأخذ الكلام و يتم تقسيم هذا الوقت بين الدول المهتمة في أخذ الكلمة. يجب للدول التي تقدم التوصيات أن تقوم بالتسجيل لأخذ الكلمة أثناء الاستعراضات. يتم فتح باب التسجيل في تمام الساعة 10:00 من صباح يوم الاثنين ويغلق في الساعة 6:00 من مساء يوم الخميس خلال الأسبوع السابق لجلسة الفريق العامل المعني بالأستعراض الدوري الشامل. يتم تثبيت مكتب التسجيل في قصر الأمم، و تقوم أمانة مكتب المفوض السامي لحقوق الأنسان بأطلاع البعثات الدائمة عن موقع هذا المكتب. يجب التسجيل خلال هذه الأيام الأربعة ، وإلا لن يسمح للدول بأن تأخذ الكلمة.
تترتب قوائم المتكلمين لجميع الدول قيد الأستعراض حسب الترتيب الأبجدي قبل أسبوع من دورة الفريق العامل، و يقوم رئيس مجلس حقوق الإنسان بأختيار المتحدث الأول بالقرعة، و يلي ذلك المتحدث باقي المتحدثين بحسب الترتيب الأبجدي. ثم يتم إبلاغ الدول عن ترتيب المتحدثين والوقت المخصص لأخذ الكلمة في ذات اليوم. ويمكن للدول التي تقدم التوصيات أن تقرر مبادلة الأماكن مع دولة أخرى، ولكن يجب إبلاغ الأمانة بهذه التغييرات. الدول التي ترغب في الانسحاب من القائمة يجب أن تبلغ الأمانة قبل 30 دقيقة على الأقل من بداية من الاستعراض و ذلك للسماح لإعادة حساب الوقت المخصص للحديث لكل وفد. إذا كانت الدولة الموصية غير موجودة عند استدعائها لأخذ الكلمة، فمن الممكن أن تتحدث في نهاية الاستعراض. يجب أبلاغ أمانة مكتب المفوض السامي لحقوق الأنسان في تلك الحالة.
خلال جلسة الفريق العامل، تأخذ الدول الموصية الكلمة لقراءة بياناتها . أذا لم تقم الدول الموصية بأرسال بيانها إلى أمانة مكتب المفوض السامي لحقوق الأنسان عن طريق البريد الإلكتروني، فيجب توفير نسخة إضافية للبيانات لضباط خدمات المؤتمرات والمترجمين. عند قراءة البيان، يجب التحدث بوضوح وبسرعة تسمح للمترجمين بقراءة النص. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن أي توصيات لم يتم قراءتها في غرفة الجلسة لا يتم أدراجها في تقرير الفريق العامل.

بعد استعراض الدول أثناء جلسات الفريق العامل، تضع الأمانة اللمسات الأخيرة على قائمة التوصيات بدعم من اللجنة الثلاثية. خلال 48 ساعة من الأستعراض، يمكن للجنة الثلاثية أن تتصل بالدول التي قدمت التوصيات للتأكد من لغة و صياغة التوصيات، خاصة أذا كان هناك حاجة الى ترجمة نص التوصيات. أثناء عملية الأعتماد، تتاح للدول الموصية فرصة أخيرة للتحقق ما إذا كانت توصياتهم قد سجلت بشكل صحيح. لا يمكن أجراء تغييرات على التوصيات إلا شفويا و أثناء عملية الأعتماد. لا تقبل أي تعديلات بعد ذلك. اعتماد قائمة التوصيات تستمر لمدة 30 دقيقة لكل دولة. مشروع التقرير الكامل النهائي، بما في ذلك قسم التوصيات المعتمدة، يتم توزيعها من قبل أمانة مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بعد أسبوع واحد من نهاية دورة الفريق العامل المعني بالاستعراض الدوري الشامل. يمكن للدول التي تقدم التوصيات أعلام الأمانة عن أية أخطاء في ملخص البيانات في غضون أسبوع واحد عن طريق الكتابة إلى: uprstates@ohchr.org

تقرير الفريق العامل

الخطوة الأخيرة لعملية الأستعراض في جنيف قبل بدء فترة التنفيذ، هي الأعتماد الرسمي من قبل المجلس المعني بحقوق الإنسان لتقرير الفريق العامل خلال الجلسة العامة. خلال اعتماد التقرير، يجب على الدول التي تقدم التوصيات معرفة ما اذا كان ملخص بيانهم الوارد ينعكس بدقة في التقرير وإذا كانت التوصيات التي أدلت تم تضمينها مع الصيغة الصحيحة.

- ينبغي تقديم التغييرات على ملخصات البيانات عن طريق الكتابة إلى الأمانة  uprstates@ohchr.org في غضون أسبوعين بعد انتهاء دورة الفريق العامل.
- يمكن أجراء تغييرات على التوصيات شفويا فقط أثناء اعتماد التقرير في مرحلة الفريق العامل.
- خلال اعتماد التقرير في جلسة مجلس حقوق الإنسان، يمكن للدول أن تغتنم هذه الفرصة لطلب الردود على توصيات أو إيضاحات بشأنها.

عادة ما تستمرعملية الأعتماد لمدة ساعة واحدة لكل دولة فقط ، تنقسم هذه الساعة إلى ثلاثة أجزاء، يدوم كل جزء 20 دقيقة و يخصص الى الدولة قيد الأستعراض، والمجتمع المدني والدول التي تقدم التوصيات. التسجيل للمجتمع المدني والدول الموصية يبدأ يوم الاثنين خلال الأسبوع قبل الاستعراض الدوري الشامل لدورة مجلس حقوق الإنسان و يبقى مفتوح حتى يوم الخميس. يتم ترتيب قائمة المتكلمين أبجديا، و سحب المتكلم الأول بالقرعة و المتابعة أبجديا بعد ذلك. وقت التحدث لكل متكلم يعتمد على عدد الدول المسجلين، و يبلغ الحد الأدنى للتحدث 90 ثانية، الأمر الذي يسمح عادة لثلاثة عشر دولة في أخذ الكلمة. إذا بقي المزيد من الوقت، تعطى الفرصة لمزيد من الدول لأخذ الكلمة ضمن العشرين دقيقة.

تأخذ الدول التي تقدم التوصيات الكلمة أثناء اعتماد تقرير الفريق العامل النهائي خلال الجلسة العامة للمجلس المعني بحقوق الأنسان للأسباب التالية: طلب توضيح من دولة قيد الأستعراض فيما يتعلق بردودها على التوصيات الموجهة اليها؛ التعبير عن الأسف أو القلق أزاء عدم قبول بعض التوصيات و الأحاطة بها علما فقط. و / أو الأحتجاج إذا كانت هناك توصيات أشارت اليها الدولة قيد الأستعراض بأنها قد "نفذت بالفعل أو في طور التنفيذ" و كان ذلك غير صحيح، وتشجيع تلك الدولة على تنفيذ هذه التوصيات. يمكن للدولة الموصية أيضا أن تعرض مساعدتها على الدول قيد الأستعراض بهدف تنفيذ توصيات محددة.

يتم أعتماد  تقرير الفريق العامل النهائي دائما من قبل مجلس حقوق الإنسان بتوافق الآراء.
 
رصد ودعم تنفيذ التوصيات

خلال فترة التنفيذ، يمكن أن تساعد الدول التي تقدم التوصيات الدول قيد الاستعراض من خلال توفير المساعدة التقنية و / أو المالية للمشاريع، لتنفيذ التوصيات و ذلك عن طريق سفاراتها و وكالات التنمية التابعة لها. ينبغي على الدول الموصية أيضا أن تقدم الدعم المالي والسياسي لمنظمات المجتمع المدني، التي تملك المعرفة الفريدة والخبرات التي يمكن أن تساعد في عملية التنفيذ.